قلق من تفشي فيروس كورونا في السجون الإيرانية.. والناشطة نسرين ستوده تضرب عن الطعام

عقب تفشي فيروس كورونا في إيران والمخاوف بشأن وصول هذا الفيروس إلى السجون الإيرانية، أضربت المحامية الموجودة في سجن إيفين والناشطة الإيرانية في مجال حقوق الإنسان، نسرين ستوده، عن الطعام، احتجاجًا على منع الإفراج عن السجناء السياسيين.

وأفادت المواقع الناشطة في مجال حقوق الإنسان، أن ستوده نشرت، اليوم الاثنين 16 مارس (آذار) بيانًا أكدت فيه أنه "في خضم الأزمة الراهنة التي طالت إيران والعالم، فإن نفس المؤسسات العسكرية والاستخباراتية التي قوضت أمن البلاد عبر فرض إداراتها العدائية، فإنها تواصل إصرارها على استمرار احتجاز السجناء السياسيين في ظل الأوضاع الخطرة الحالية، لكي تتوسع الكارثة عمقا وخطورة وحتى يفتك هذا الفيروس القاتل بالسجناء السياسيين أو أسرهم".

وأضافت ستوده أن إغلاق معظم عنابر السجون في البلاد، بما فيها عنبر النساء في سجن إيفين، ضرورة وطنية، وأيضًا من الضرورة الوطنية أن يتصالح النظام مع العالم لكي ينتفع من فوائد العلوم والتكنولوجيا لمكافحة فيروس كورونا.

وتابعت أنه نظرًا لأن جميع المراسلات القانونية والقضائية التي تهدف إلى التذكير بضرورة الإفراج عن السجناء، ظلت دون رد، فإن الإضراب عن الطعام هو آخر محاولة لحل لهذه الأزمة.

إلى ذلك، طالب جاويد رحمان، المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بحالة حقوق الإنسان في إيران، طالب السلطات الإيرانية بالإفراج المؤقت عن جميع السجناء، نظرًا لتفشي فيروس كورونا في إيران.




عدد القراءات‌‌ 424

PM:11:03:16/03/2020