ويعتقد أن شركة الطيران ليست سوى مجرد واجهة ومصدر تمويل للحرس الثوري الإيراني المصنف لدى الولايات المتحدة كمنظمة إرهابية، بحسب تقرير لراديو "فاردا" المتخصص في الشأن الإيراني.

ورصد التقرير 55 رحلة بين إيران ومدن صينية مثل بكين وشنغهاي، وأخرى إلى مدينة غوانغجو بكوريا الجنوبية، التي يتفشى فيها الفيروس أيضا، بين 4 و23 فبراير الماضي، مشيرا إلى أن الرحلات لا تزال مستمرة.

وقال النائب في البرلمان الإيراني بهرام بارساي، إنه لم يكن بوسع الشركة الاستمرار في رحلاتها الجوية إلى الصين من دون إذن سلطة تفوق سلطة الرئيس حسن روحاني.

وبالنظر إلى طبيعة النظام السياسي في إيران، فإن هذه السلطة ليست سوى الحرس الثوري التابع لمرشد النظام علي خامنئي شخصيا.

وعلى المستوى الحكومي، قالت طهران في فبراير إنها أوقفت رحلاتها الجوية مع الصين، البؤرة التي خرج منها الفيروس أواخر عام 2019.

لكن بارساي تحدث عن مخاوف الشارع الإيراني وغضبه من استمرار الرحلات الجوية مع الصين، داعيا البرلمان إلى التحقيق في تقاعس منظمة الطيران المدني عن أداء دورها.

وقال: "جريمتهم (منظمة الطيران) أكبر من جرائم أولئك الذين يحتكرون الأقنعة الطبية"، مشددا على أن المنظمة الحكومية تتحمل نفس المسؤولية مثل شركة "ماهان إير".

وفي 31 يناير الماضي، وبعد اجتماع طارئ للحكومة الإيرانية، قررت طهران اتخاذ إجراءات لمنع وصول فيروس "كورونا" إلى البلاد، من بينها وقف الرحلات الجوية إلى الصين.

لكن هذا القرار لم ينشر في الموقع الرسمي للحكومة الإيرانية، الأمر الذي يثير علامات استفهام.