طهران.. 10 آلاف قبر جديد لضحایا كورونا

تزامناً مع تأكيد الرئيس الإيراني حسن روحاني، اليوم الأحد، أن المشاغل والأعمال التي وصفها بـ"قليلة الخطورة من الناحية الصحية" ستستأنف في محافظة طهران، اعتبارا من يوم السبت القادم 18 أبريل/ نيسان، وفي الوقت الذي لم تتخذ السلطات إجراءات صارمة من قبيل الحجر الصحي الكامل، كشف مساعد عمدة العاصمة عن إعداد 10 آلاف قبر جديد لضحايا جائحة كورونا في مقبرة "بهشت زهراء" بطهران وحدها.

وبحسب وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية (إرنا)، قال مجتبى يزداني في اجتماع لمجلس بلدية مدينة طهران، الأحد، إنه سيتم إضافة عدة ثلاجات جديدة وحاويتين مبردتين بطول 12 متراً إلى معدات مقبرة "بهشت زهراء"، الأمر الذي ينذر بخروج الأزمة الصحية الناجمة عن كورونا عن التحكم، خاصة أن الرئيس الإيراني أشار في جلسة للمركز الوطني لمكافحة كورونا، إلى إلغاء منع السفر بين المدن داخل حدود المحافظة الواحدة، كما سيُلغى منع السفر بين المحافظات المختلفة، اعتباراً من يوم العشرين من أبريل نيسان الجاري.

 

ورغم إعلان يزداني عن حفر 10 آلاف قبر جديد في مقبرة بطهران وحدها، ليس من الواضح عدد الوفيات في العاصمة الإيرانية نظرا لامتناع السلطات منذ فترة عن الإعلان عدد الوفيات حسب المحافظات في إيران البالغ عددها 31 محافظة.

وحين يتحدث يزداني عن حفر 10 آلاف قبر في طهران وحدها، إلا أن آخر إحصائية رسمیة أعلنها المتحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية "کیانوش جهان بور" اليوم الأحد تفيد بأن عدد الوفيات منذ ظهور الفيروس في يناير الماضي في إيران إلى اليوم بلغ 4474 حالة في كافة المحافظات الإيرانية فقط.

شكوك حول الإحصائيات الرسمية

وتحوم شكوك حول الإحصائيات التي تعلن السلطات في بلد يعد البؤرة الرئيسية لانتشار فيروس كورونا في منطقة الشرق الأوسط، حيث سبق وأن أعلنت إذاعة "فردا" (الغد) الأميركية الناطقة بالفارسية استنادا لتصريحات عدد من المسؤولين الإيرانيين المحليين، أن حوالي 10 آلاف شخص لقوا حتفهم في 31 محافظة إيرانية نتيجة لإصابتهم بفيروس كورونا حتى الآن.

كما أعلنت منظمة مجاهدي خلق الأسبوع الماضي، وفقاً لمصادرها أن عدد الضحايا بلغ حوالي 9 آلاف شخص.

العدد أعلى بكثير

وذكرت قناة "إيران إنترناشيونال"، يوم الثلاثاء 31 مارس/ آذار، أن الإحصاءات غير المنشورة تشير إلى أن هناك أكثر من 104 آلاف اختبار إيجابي من فحوص كورونا أصدرتها الوزارة، في حين أعلنت وزارة الصحة الإيرانية أن عدد الإصابات في إيران بلغت يوم الاحد 12 أبريل / نيسان حوالي 71 ألف إصابة فقط.

والتشكيك في الإحصائيات الحكومية لا يقتصر على وسائل إعلام مستقلة أو معارضة فحسب، حيث اتهم بعض النواب، السلطات بإخفاء الأرقام الحقيقية للوفيات والإصابات نتيجة لتفشي جائحة كورونا.

ووزارة الصحة الإيرانية نفسها حذرت المواطنين بأن عدم الالتزام بالتباعد الاجتماعي قد يؤدي إلى ارتفاع عدد الوفيات حتى الأسبوع الأول من شهر مايو / أيار إلى 30 ألف حالة.

وأعرب مسؤولو وزارة الصحة الإيرانية مرارا وتكرارا عن قلقهم إزاء الزيادة الأخيرة في حركة المرور في المدن الإيرانية.

مقابر قرب الأحياء السكنية

وقال حسن خليل آبادي، عضو مجلس بلدية طهران، يوم الأحد، إن بعض ضحايا كورونا في مدينة الري المتلاصقة بطهران العاصمة فقد دفنوا في مقابر "شاه عبد العظيم" و"ابن بابوية" القريبتين من المناطق السكنية.

ويرى المراقبون أن حكومة روحاني تفضل المصلحة الاقتصادية على أرواح الناس كما أنها تحاول تسييس الوضع الصحي الذي يعاني منه الإيرانيون بغية ممارسة الضغوط على الولايات المتحدة عبر حلفاء واشنطن لإلغاء العقوبات لأسباب إنسانية دون أن تخضع طهران للشروط الأميركية، بخصوص أنشطتها النووية والصاروخية ودعمها للميليشيات الموالية لها.

 
 
 
 
 
 
 
 
 
Volume 0%
 
 



عدد القراءات‌‌ 408

PM:02:00:13/04/2020